الحكومة توافق على تيسيرات لدخول السائحين إلى مصر

الحكومة توافق على تيسيرات لدخول السائحين إلى مصر

قال الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، إن الوزارة تعمل على التوسع فى تقديم مزايا تفضيلية لجذب المزيد من حركة السياحة الوافدة إلى مصر من مختلف الدول، وذلك من خلال جذب أسواق سياحية جديدة، إلى جانب تقديم التيسيرات الخاصة بدخول السائحين إلى مصر.

وأشار إلى ما تم من تنسيق مع الجهات المعنية، حيث تم الموافقة ولأول مرة على منح الأجانب القادمين إلى البلاد تأشيرة دخول اضطرارية فى منافذ الوصول المختلفة شريطة حملهم تأشيرات دخول لدول اليابان وكندا وأستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة وبريطانيا ودول منطقة “شنجن” على جوازات سفرهم وعلى أن تكون سارية ومستخدمة من قبل، وكذا منح رعايا دول جنوب أفريقيا وكازاخستان وأرمينيا وجورجيا وأذربيجان القادمين للبلاد بشكل فردى لأول مرة تأشيرات دخول اضطرارية من منافذ الوصول وكذا إضافتهم على بوابة التأشيرة الإلكترونية “E-visa”.

وأضاف الوزير أن تيسيرات الدخول تتضمن منح القادمين إلى موانئ ومطارات محافظة جنوب سيناء “ختم زيارة منطقة خليج العقبة وسانت كاترين” تأشيرة سياحية لمدة 15 يوماً والتى تسمح بالتواجد فى شرم الشيخ وطابا ودهب ونويبع وسانت كاترين لرعايا دول تركيا وباكستان والهند والصين والمغرب والجزائر، شريطة تقديم تذكرة وصول وعودة، وحجز فندقى مؤكد، وحملهم النقد الكافى بما لا يقل عن ألفى دولار أو بطاقة ائتمانية، على أن يتم العمل بهذه الضوابط لمدة عام يبدأ من 1 أبريل 2022.

وفيما يتعلق بتحفيز منظمى الرحلات الأجانب، أوضح الوزير أنه تم الاتفاق على أهمية مد العمل ببرنامج تحفيز الطيران الحالى حتى نهاية موسم شتاء 2022 -2023، حتى 30 أبريل 2023، وهو ما تمت الموافقة عليه اليوم فى اجتماع مجلس الوزراء، وكذا دراسة تقديم حزمة تحفيزية مخصوصة لشرم الشيخ لزيادة تدفق الحركة السياحية إليها، منوهاً كذك إلى جهود تكثيف الأنشطة الترويجية بالأسواق الرئيسية، وجهود تشجيع السياحة الداخلية.

وترأس الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، الاجتماع الثامن للجنة الوزارية للسياحة والآثار، اليوم، وعرض العنانى، موقف حركة السياحة الوافدة إلى مصر وتداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية، عليها وسبل مواجهة تلك الأزمة، مستعرضاً حصراً بأعداد السائحين الذين قاموا بزيارة مصر خلال عام 2021، وكذا عدد السائحين الوافدين خلال الفترة من يناير 2022 وحتى 25 مارس الجارى، والليالى السياحية التى قضاها هؤلاء السائحين، والأسواق السياحية الوافدين منها، منوهاً إلى تداعيات متحور “أوميكرون”، والأزمة الروسية الأوكرانية على حركة السياحة العالمية، وما حدث من تغيرات فى ترتيب الأسواق، وخاصة بعد الأزمة الروسية الأوكرانية.

وتناول وزير السياحة والآثار جهود الوزارة فى التعامل مع تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية، وتخصيص خط ساخن، لهذا الشأن، إلى جانب ما تم من تنسيق مع الجهات المعنية بشان إعفاء السائحين الأوكرانيين والروس من الغرامات المقررة على انتهاء صلاحية التأشيرة، أو مدة الإعفاء من سداد رسوم التأشيرة.

وفيما يتعلق بجهود زيادة الطاقة الفندقية، أوضح وزير السياحة أنه تم افتتاح 21 فندقاً منذ يناير 2021 بطاقة فندقية تصل إلى نحو 3500 غرفة، ومن المتوقع افتتاح 13 فندقا آخر خلال العام الجارى، بطاقة حوالى 1400 غرفة، بالإضافة إلى نحو 1000 غرفة من خلال المشروعات المتعثرة بقطاع نبق، مؤكداً استمرار لجان التفتيش على الفنادق، ضماناً للحفاظ على مستوى جودة الخدمة، ومن ثم الحفاظ على القدرة التنافسية للمقصد السياحى المصرى.

اترك تعليقاً